معلومات

التمرين المنتظم: مكون رئيسي للصحة العقلية الإيجابية

قد يكون من الصعب التعامل مع الشعور بالإحباط أو الإرهاق. لكن امتلاك الأدوات والموارد للتعامل مع التوتر والعواطف السلبية يمكن أن يساعدنا جميعًا على عيش حياة أكثر صحة وسعادة. في منشور المدونة هذا، سنستكشف بعض الطرق البسيطة والفعالة للحفاظ على الصحة العقلية الإيجابية.

التعبير عن مشاعرك

الحفاظ على الصحة العقلية الإيجابية أمر مهم لرفاهيتك بشكل عام. لحسن الحظ، هناك العديد من الطرق لتسهيل التعبير العاطفي الصحي. إليك 18 نصيحة:

1. استخدم الحديث الإيجابي مع النفس.
لدينا جميعًا ناقد داخلي يمكنه أن يضغط علينا كثيرًا. بدلًا من التفكير في الأفكار السلبية عن نفسك، حاول التحدث إلى نفسك بطريقة إيجابية.

2. تواصل مع الآخرين.
يمكن أن تكون وسائل التواصل الاجتماعي وسيلة رائعة للتواصل مع الأصدقاء والعائلة، ولكنها قد تكون ضارة أيضًا إذا لم نستخدمها بأمان. تأكد من وضع حدود لاستخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي ولا تدعها تستهلك حياتك.

3. كن نشيطًا لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميًا، سواء كان ذلك عن طريق المشي أو أخذ دروس اليوجا أو ممارسة الرياضة.
كلما كنت أكثر نشاطًا، كان مزاجك أفضل.

4. تناول الأطعمة الصحية والوجبات الخفيفة التي تشبع جوعك دون إضافة المزيد من التوتر.
يمكن أن يؤدي تناول الأطعمة غير الصحية إلى زيادة مستويات التوتر ومشاعر القلق والاكتئاب. تأكد من أنك تتناول أطعمة مغذية ترضي جوعك دون إضافة ضغط إضافي.

5. الحصول على قسط كاف من النوم.
يمكن أن يؤدي نقص النوم المزمن إلى الشعور بالاكتئاب والقلق، فضلاً عن الإرهاق وتقلبات المزاج. تأكد من حصولك على النوم الذي تحتاجه لتشعر بالراحة والنشاط طوال اليوم.

6. خذ فترات راحة بين الحين والآخر.
عندما نشارك باستمرار في مهمة أو موقف واحد، يمكن أن يؤدي ذلك إلى الشعور بالملل والتوتر والقلق. خذ قسطًا من الراحة بين الحين والآخر لفعل شيء تستمتع به أو يريحك.

7. ممارسة التعاطف مع الذات.
عندما نشعر بالإحباط تجاه أنفسنا، فمن السهل أن نهاجم الآخرين بدلاً من ذلك. حاول ممارسة التعاطف مع الذات بدلاً من ذلك: تقبل نفسك كما أنت الآن، حتى لو لم يعجبك ما تراه. سيساعدك هذا على الشعور بمزيد من التسامح

تقبل وقيم نفسك

عندما يتعلق الأمر بصحتنا العقلية، من المهم أن نتذكر أن كل شخص مختلف. قد يجد بعض الناس أنه من الأسهل ضبط وتجاهل الأفكار السلبية، بينما قد يكافح الآخرون للحفاظ على نظرة إيجابية. ومع ذلك، هناك بعض الأشياء التي يمكن للجميع القيام بها للحفاظ على حالة عقلية صحية.

أولاً، من المهم أن تتقبل نفسك وتقدرها. يختلف كل شخص عن الآخر، ولا توجد طريقة تقطيع ملفات تعريف الارتباط لتحقيق السعادة. بدلاً من محاولة أن تكون شخصًا لست شخصًا آخر، احتضن صفاتك الفريدة وافتخر بما أنت عليه. ثانيًا، كن نشيطًا بدنيًا. لا يمكن أن يساعد ذلك فقط في تحسين مزاجك ووظيفة دماغك، ولكنه يمكن أن يوفر أيضًا إحساسًا بالتمتع والاسترخاء. ثالثًا، قم بتبديل روتينك من وقت لآخر. هذا يمكن أن يساعد في كسر رتابة الحياة اليومية ويجعلك تشعر بأنك على قيد الحياة. رابعًا، كن متفتحًا. إذا اصطدمت بالحواجز على طول الطريق، فلا تخف من طلب المساعدة. هناك الكثير من الموارد المتاحة لمساعدتك في الحفاظ على حالة عقلية صحية، بغض النظر عن وضعك.

الحصول على قسط كاف من النوم

الحفاظ على الصحة العقلية الإيجابية أمر مهم لرفاهيتك بشكل عام. قد يؤدي عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم كل ليلة إلى الإرهاق وصعوبة التركيز والمزيد. فيما يلي بعض الطرق لمساعدتك في الحصول على النوم الذي تحتاجه:

1. اتبع الجدول الزمني.

من المهم أن يكون لديك جدول نوم منتظم حتى لا تشعر بالاندفاع أو التوتر. تأكد من الذهاب للنوم والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم، وحافظ على عطلة نهاية الأسبوع خالية حتى تتمكن من الاسترخاء.

2. حافظ على غرفة نومك مظلمة وهادئة وباردة.

ينظم الظلام إيقاع الساعة البيولوجية لدينا، وهو المسؤول عن دورة النوم / الاستيقاظ الطبيعية في أجسامنا. إنها أيضًا مهدئة، لذا تأكد من أن غرفة نومك مظلمة بما يكفي لتغفو. حاول إبقاء غرفة نومك باردة قدر الإمكان للمساعدة في تقليل مستويات القلق والتوتر.

3. الاستحمام قبل النوم.

يمكن أن يساعدك الاستحمام قبل النوم على الاسترخاء والنوم بشكل أسرع. سوف يريح الماء الدافئ عضلاتك ويساعدك على النوم بشكل أسرع.

كن نشيطًا بدنيًا

هناك العديد من الأسباب التي تجعل النشاط البدني مفيدًا لصحتك العقلية، وأن النشاط البدني هو أحد أفضل الطرق للحفاظ على نظرة إيجابية.

يمكن أن يحسن النشاط البدني إحساسك بالسيطرة والقدرة على التكيف واحترام الذات. غالبًا ما يبلغ الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام عن مدى شعور تحقيق الهدف الجيد. يمكن أن يساعد ذلك في منع أو التحكم في القلق والاكتئاب الخفيف، ويساعدك على الحفاظ على لياقتك البدنية وصحتك العقلية.

ومن المثير للاهتمام، يبدو أن الالتزام بتدخلات النشاط البدني لدى المرضى النفسيين يمكن مقارنته مع عامة السكان. التمرين هو أيضًا طريقة رائعة لكسر هذه الحلقة وزيادة صحتك العامة ورفاهيتك.

اهتم بجسمك

يعد الحفاظ على صحة عقلية جيدة أمرًا مهمًا لرفاهيتك بشكل عام. من الصعب الاعتناء بصحتك العقلية جيدًا إذا لم يكن لديك جسم سليم أولاً. إليك 10 نصائح لمساعدتك:

1. تناول نظام غذائي متوازن:

يساعد اتباع نظام غذائي صحي في الحفاظ على صحة عقلك وجسمك. ستكون أقل عرضة للتوتر وتقلبات المزاج، وستشعر بتحسن حيال نفسك.

2. مارس التمارين الرياضية بانتظام:

تُفرز التمارين هرمونات “الشعور بالرضا” التي تقلل من مشاعر التوتر والغضب. كما أنه يساعدنا على الشعور بتحسن تجاه أجسامنا. يمكن أن يحسن نومنا أيضًا.

3. احصل على قسط كافٍ من النوم:

الحصول على قسط كافٍ من النوم ضروري لصحتك الجسدية والعقلية. يساعدك على إعادة الشحن والاسترخاء، مما يسهل عليك التعامل مع التوتر والتركيز على مهامك.

4. أغلق الشاشات الإلكترونية قبل النوم بساعة:

تنبعث شاشات الإلكترونيات من الضوء الأزرق، وهو ضار لأعيننا ويمكن أن يتداخل مع نومنا. حاول إيقاف تشغيلهم قبل ساعة من النوم للحصول على نوم جيد ليلاً.

5. خذ فترات راحة:

يمكن أن يؤدي الضغط النفسي إلى إجهاد جسدي، لذا خذ قسطًا من الراحة بين الحين والآخر لتهدئة عقلك وجسمك. افعل شيئًا تستمتع به، أو اخرج للتمشية.

6. التواصل مع الناس:

التنشئة الاجتماعية مهمة للحفاظ على صحة عقلية جيدة. خصص وقتًا للأصدقاء والعائلة، أو انضم إلى نادٍ أو مجموعة، أو شارك في الأنشطة التي تستمتع بها.

7. الامتنان: أن تكون ممتنًا للأشياء الجيدة في حياتك هو وسيلة رائعة لتقليل التوتر وتحسين صحتك العقلية. مارس الامتنان كل يوم، سواء كنت ممتنًا لتناول وجبة طازجة أو لمجرد تنفس الهواء!

8. اطلب المساعدة المتخصصة:
إذا خرجت الأمور عن السيطرة، فقد حان الوقت لطلب المساعدة المهنية من المعالج أو الطبيب. هؤلاء

اقترب أكثر من الطبيعة

للحفاظ على الصحة العقلية الإيجابية، من المهم الاقتراب من الطبيعة. هذا يعني قضاء الوقت في الهواء الطلق وتعلم أشياء جديدة والنشاط. فيما يلي خمس طرق للبدء:

1.
قم بالمشي أو التنزه في منتزهك المحلي.

2.
العب مع حيواناتك الأليفة.

3.
انضم إلى نادي الكتاب أو اذهب إلى دار سينما.

4.
تطوع بوقتك من أجل قضية تهتم بها.

5.
تواصل مع الأصدقاء والعائلة عبر الإنترنت أو شخصيًا.

قم بإجراء اتصالات اجتماعية

هناك عدة طرق يمكنك من خلالها إجراء اتصالات اجتماعية للحفاظ على صحة نفسية صحية. أولاً، حاول التواصل مع الآخرين من أجل الأنشطة التي تهمك. يمكن أن يكون هذا من خلال الهوايات أو الاهتمامات أو النوادي. بالإضافة إلى ذلك، حاول تكوين صداقات مع أشخاص يشاركونك قيمك واهتماماتك. أخيرًا، ابقَ إيجابيًا ومتفائلًا حتى عندما تصبح الأمور صعبة. يمكن أن تحدث هذه الأشياء الصغيرة فرقًا كبيرًا في صحتك العقلية.

تخلص من العادات السيئة

من أجل الحفاظ على الصحة العقلية الإيجابية، من المهم تحديد العادات السيئة والقضاء عليها. يمكن أن تكون العادات السيئة أي شيء يؤثر سلبًا على مزاجك أو صحتك، بما في ذلك التدخين وشرب الكحول وتناول الأطعمة غير الصحية وقضاء الكثير من الوقت على الإنترنت. يتطلب الحفاظ على صحة نفسية إيجابية جهدًا ومثابرة، لكن الأمر يستحق ذلك بالتأكيد!

ابحث عن طرق للتعلم والإبداع

هناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها الحفاظ على صحة نفسية إيجابية، بغض النظر عن مساعيك الإبداعية. بعض أهم الأشياء التي يجب القيام بها هي البقاء منظمًا، والتواصل مع الآخرين، وإيجاد وقت للإبداع، وشرب الكثير من الماء.

باتباع هذه النصائح، يمكنك أن تساعد نفسك على الشعور بمزيد من الإيجابية والإنتاجية. ستكون قادرًا على التركيز على أهدافك، وسيتم تعزيز إبداعك نتيجة لذلك.

خاتمة

هناك العديد من الطرق للحفاظ على صحة نفسية إيجابية، ومن المهم أن تجد أفضل ما يناسبك. تتضمن بعض النصائح التي يجب وضعها في الاعتبار: تقدير نفسك، والتمتع بدنيًا، وتناول الطعام بشكل صحيح، والسيطرة على التوتر. هذه ليست سوى عدد قليل من الطرق التي يمكن أن تساعدك على البقاء في صدارة صحتك. تذكر أن تستمع إلى جسدك وتفعل ما هو جيد بالنسبة لك.

السابق
 أصدرت Samsung تحديث One UI 5.1 اندرويد 13 لموديلات Galaxy Tab S8 و Tab S7
التالي
استعد لوليمة مع وصفة عجينة البيتزا سهلة المتابعة

اترك تعليقاً